وفد قضائي رفيع المستوى يزور محاكم نينوى وكركوك

وفد قضائي رفيع المستوى يزور محاكم نينوى وكركوك

2017-04-09 01:28:00

بغداد/ JAMC

أجرت هيئة الإشراف القضائي زيارة إلى محاكم نينوى وكركوك للاطلاع ميدانياً على واقع العمل.

وفيما حرص الوفد على متابعة القضايا الجرائم المرتكبة ضد المكون الايزيدي، شدد على استكمال اجراءات انتقال رئاسة استئناف نينوى من مقرها البديل في الحمدانية إلى احد القصور الرئاسية في الجانب الايسر من المحافظة.

وقال رئيس هيئة الاشراف القضائي القاضي جاسم محمد في تصريح إلى (المركز الاعلامي لمجلس القضاء الاعلى- JAMC) إن "برنامجاً تم وضعه من أجل زيارة الهيئة لجميع رئاسات محاكم الاستئناف في عموم البلاد".

وتابع محمد أن "البرنامج شمل زيارة إلى رئاستي استئناف كركوك ورئاسة استئناف نينوى الاتحاديتين والمحاكم التابعة لهما، دعماً لعمليات التحرير".

وأشار إلى أن "توجيهات صدرت إلى القضاة بضرورة ادامة النهوض بالعمل القضائي والالتزام بالسلوك القضائي الصحيح المنسجم مع تاريخ القضاء العراقي".

ولفت محمد إلى أن "الزيارة الاولى حصلت إلى محاكم كركوك والتقينا رئيس الاستئناف في مكتبه وقضاة محكمة الاستئناف".

ويسترسل أن "الجولة جاءت ايضاً على مواقع المحاكم البديلة لتلك التي تقع تحت سيطرة داعش الارهابي، حيث اطلعنا على عمل محاكم الحويجة والرياض والرشاد والتقينا بالمراجعين وهم من النازحين".

واستطرد أن "اغلب الدعاوى لدار الحويجة للقضاء تتعلق بالأحوال الشخصية اضافة إلى دعاوى البداءة والتحقيق، إضافة إلى اخبارات عن جرائم تنظيم داعش الإرهابي من قتل وتهجير وتفجير منازل".

وزاد رئيس هيئة الاشراف أن "الوفد انتقل بعد ذلك إلى دور القضاء في داقوق والتون كوبري والدبس، ولاحظنا أن المباني حديثة ومؤثثة بنحو جيد، كما يوجد وتعاون كبيرا بين الموظفين والمراجعين".

واستطرد أن "دار القضاء في التون كوبري توجد فيها محكمة تحقيق النزاهة التابعة لاستئناف نينوى ومحكمة المنطقة  الكمارك للمنطقة الشمالية وهما في مقار بديلة، حيث وفرت لهم رئاسة استئناف كركوك الدعم الكامل".

وأردف محمد أن "دار القضاء في تازة قد طالتها الزيارة ايضاً حيث تشغل الطابق الارضي من بناية مشتركة مع دائرة حكومية، لكن جرى التنسيق بين المحافظة ورئاسة الاستئناف لتأهيل مكان اخر لها".

وفي القسم الثاني من الجولة، افاد محمد بأن "الوفد القضائي اتجه إلى مقر رئاسة محكمة استئناف نينوى البديل في الحمدانية والتقى هناك مع رئيس المحكمة وقضاتها".

ورأى أن "القضاء كان له الدور الرائد في اعادة الحياة إلى المدن المحررة في المحافظة، حيث وصل المراجعون إلى محاكم الاستئناف باعداد غفيرة بنحو لا يستطيع المبنى استيعابها".

وشدد محمد على أن "القسم الاعظم من موظفي محاكم نينوى وقضاتها منتظمين بالدوام الرسمي وهناك متابعة لهم من قبل رئيس الاستئناف".

وأورد أن "الدعاوى في نينوى ومن خلال اطلاعنا الميداني متنوعة واهمها القضايا التحقيقية المتعلقة بجرائم تنظيم داعش الارهابي".

ويواصل محمد أن "تنسيقاً عاليا يجري من أجل نقل استئناف نينوى من الحمدانية إلى احد القصور الرئاسية في الجانب الايسر وتوفير الحماية اللازمة له بسبب بعد المقر البديل عن مركز المحافظة".

ونبه إلى أن "زيارة محافظة نينوى جاءت ايضاً على دار القضاء في الشيخان ودار القضاء في تلكيف وتم اللقاء فيها مع طواقم المحاكم والمراجعين".

أما بخصوص دعاوى المكون الايزيدي، أجاب محمد أن "الوفد تابع المراحل التي وصلت إليها تلك القضايا، كما أنه اتفق على احالة آلية اصدار شهادات وفاة خاصة بضحاياهم على لجنة الدراسات في هيئة الاشراف القضائي للنظر فيها".

وشدد على "وجود تعاون وتكامل رائع في العمل القضائي للمناطق ذات الادارة المشتركة مع اقليم كردستان"، مبيناً أن "رئيس استئناف دهوك اتصل بنا هاتفياً عند وصولنا إلى دار القضاء في الشيخان وابدى ترحيبه وتعاونه الكامل مع الوفد بما يخدم مصلحة القضاء العراقي بشكل عام".

وأكمل محمد بالقول إن "نتائج الزيارة قمنا بطرحها على السيد رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي فائق زيدان بعد عودتنا الذي وعدنا بتذليل عقبات العمل، وإيجاد الحلول اللازمة للمشكلات لاسيما على صعيد تسريع نقل المقر البديل لرئاسة محكمة استئناف نينوى الاتحادية".


العدد الاخير من صحيفة القضاء
بحث في الموقع
بحث في قرارات المحكمة الاتحادية العليا